جامعة الإسكندرية تحتل المركز 147 ضمن أفضل 200 جامعة فى العالم.. وكلية الطب الأفضل عربياً

تاريخ النشر: السبت, 2 تشرين اﻷول (أكتوبر) 2010 - 12:44صباحا


 

ابن اليمن - متابعات

دخلت جامعة الإسكندرية ضمن قائمة افضل مائتين جامعة عالمية والذى تصدره مجلة «تايمز هاير إديوكيشن» البريطانية المتخصصة فى شؤون التعليم ، وذلك بعد غياب الجامعات المصرية عن تلك القائمة لأربع سنوات.


وحصلت الجامعة على تقدير عام 51.6 نقطة، فيما حصلت على 29.5 نقطة فى التدريس، و19.3 نقطة فى الاندماج الدولى، و36 نقطة فى الدخل الصناعى، و28 نقطة فى البحث العلمى، و99.8 نقطة فى الأبحاث المنشورة والمقتبس منها.
وذكر التقرير أن الجامعة تضم 30 كلية ومعهداً تغطى جميع التخصصات، وتخدم 197 ألف طالب يقوم بتعليمهم 18 ألفاً و500 عضو هيئة تدريس، وفتحت الجامعة فروعا لها فى لبنان والسودان وتشاد.
واحتلت جامعة هارفارد صدارة التصنيف بـ96.1 نقطة، تلاها معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا بـ96 نقطة، فيما احتلت جامعتا أوكسفورد وكمبريدج البريطانيتان المرتبة السادسة بـ91.8 نقطة.
ويحظى تصنيف «تايمز هاير إديوكيشن» بسمعة دولية كبيرة منذ بداية إصداره عام 2004 بالتعاون مع وكالة رويترز للأنباء.

وأكدت رئيسة جامعة الإسكندرية الدكتورة هند حنفي في تصريح لها الأحد الماضي أن جامعة الإسكندرية تعد الجامعة العربية الوحيدة في هذا التقييم والثانية على مستوى قارة إفريقيا بعد جامعة كيب تاون في جنوب أفريقيا. 

وأضافت حنفي أن الإحصائيات تشير إلى أن الجامعات الأميركية قد وصل عددها إلى 72 جامعة في القائمة يتبعها الجامعات البريطانية بعدد 29 جامعة، ثم 14 جامعة ألمانية وعشر جامعات هولندية.
من ناحية أخرى، فازت كلية الطب بجامعة الإسكندرية بجائزة «حمدان» لأفضل كلية فى الوطن العربى، لما حققته فى مجال الخدمات الطبية والتعليمية.
وتلقى الدكتور محمود الزلبانى، عميد الكلية، فاكساً يفيد بفوز الكلية بالجائزة المقدمة من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبى، ووزير المالية، وراعى الجائزة.
وأشار الفاكس إلى ضرورة حضور الزلبانى إلى الإمارات العربية المتحدة للتكريم مع باقى الفائزين، وحضور العديد من الفعاليات العالمية والدبلوماسية فى الحفل العالمى للجائزة فى دورتها السادسة، والذى يقام بإمارة دبى يوم الاثنين الموافق 13 ديسمبر المقبل، فى قاعة راشد بمركز دبى العالمى للمؤتمرات والمعارض، يعقبه مؤتمر دبى الدولى السادس للعلوم الطبية ومؤتمر الغدد الصماء.
وتم الإعلان عن فوز الجامعة، قبل ايام  فى مؤتمر صحفى، عقده الدكتور حنيف حسن على القاسم، رئيس مجلس أمناء جائزة الشيخ حمدان للعلوم الطبية بنادى دبى للصحافة، وتبلغ قيمة الجوائز مليونين و800 ألف درهم إماراتى

للاطلاع على رابط التصنيف لجامعة الاسكندرية هنا

http://www.timeshighereducation.co.uk/world-university-rankings/2010-2011/top-200.html

 


التعليقات

كم تمنيت ان تكون جامعة يمنية فماالذي جراء لليمن السعيد بلد الحكمة

يعني تنصحونا نسيب جامعة القاهرة ونتوجه للاسكندرية ؟؟ مادام الجامعة افضل ، والجو أجمل ، والتلوث البيئي والسمعي والبصري فما المانع اذا ؟؟

الواقع المعاش غير ذلك معروف عن الجامعات المصريه وكذلك العربيه ومنها الاسكندريه انهم يجمعوا اوراق الجوده وينمقوها ويحسنوا صورتها ولكن الواقع العملى والمعاش غير ذلك ادخل الى اى معمل ابحاث وشوف بعينك ماهى امكانياته؟؟؟ لاشئ سوى اجهزه قديمه يعلوها الغبار فعيب علينا ان نصدق مثل هذه الجودات الورقيه ونحن اعرف بالواقع مما يكتب بالورق

أرجو فقط التأكد من التصنيف .... لأن الجامعه العربيه الوحيده التي احتلت مركزا عالميا هي جامعة الملك سعود فقط ...وأيضا لو قارننا جامعة الأسكندريه بجامعة القاهره فانها تتخلف عنها بمراحل كثيره سواء في الأبحاث المقدمه أو في الكادر أو حتى في جودة التعليم ثم أن تصنيف الواد حمدان هذا غير معترف به دوليا ........ اللي نعرفه ومتأكدين منه هو أن هندسة القاهره احتلت المرتبه 193 عالميا وهذا هو موقع التصنيف لأفضل كليات الهندسه على مستوى العالم http://www.topuniversities.com/unive...ngs/technology مع احترامي لكل الأخوه بتوع اسكندريه ...بس الواقع مر

"قل موتوا بغيظكم انه عليم بذات الصدور"

انت شكلك تدرس بجامعة القاهرة ولا ليش مش مصدق على جامعة الاسكندرية ومصدق على كلية الهندسة بجامعة القاهرة . والي اعرفة حسب اخر تصنيف ان الجامعات المصرية بشكل عام بعد ال 3000 والي يشفع له بهذا التصنيف حصول من تخرج منها على جائزة نوبل كياسر عرفات ولا كانت لم تذكر. بغض النظر عن التصنيف نريد ان نتكلم عن الواقع هل من مبدع مصري موجود ويدرس في مصر احمد زويل والبرادعي لم يفلحوا الا لانهم خرجوا ودرسوا خارج مصر . حتى المصريين مازالت توفد الى الان الي دول غربية لتعلم اولادها واليمن توفدنا الى هنا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

علِّق